المعهد التقني/الشطرة يقيم معرضا للكتاب وتحت شعار ( لنكن أمة إقرأ ) واحتفالية لمناسبة عيد المعلم والمبعث النبوي الشريف.

بحضور عميد المعهد الأستاذ الدكتور موفق عبد العزيز الحسناوي واستضافة عميد الكليةالتقنية/الشطرة ألاستاذ المساعد الدكتور عدنان علوان مكطوف وتحت شعار (لنكن أمة إقرأ ) أقام المعهد التقني/الشطرة معرضا للكتاب واحتفالية لمناسبة عيد المعلم والمبعث النبوي الشريف حيث افتتح الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم ثم كلمة لعميد المعهد جاء فيها، تمر علينا اليوم مناسبتين هي عيد المعلم والمبعث النبوي الشريف يطلّ علينا وكما في كل عام عيد المعلم ..حاملاً سلال الخير والعطاء والمحبة فتحلو الكلمة وينطلق القلم وتغدو قاعات الدرس منابر فكر وعلم فرسانها معلمون مخلصون أشاوس آمنوا برسالتهم مبدأً وعقيدة وانتهجوا فكراً إنسانيا عميقا مستمد من معلم البشرية محمد بن عبد الله صلوات الله وسلامه عليه فنستذكر قوله : إن الله وملائكته وأهل السموات والأرض حتى النمل في جحرها وحتى الحوت في جوف البحر ليصلون على معلم الناس الخير ،واضاف فلابد لنا من وقفة إجلال واحترام ووفاء وإخلاص لهؤلاء الرسل الذين بذلوا الغالي والنفيس للقيام بدورهم في سبيل المعرفة وبناء العقول الناشئة ليرسوا فيها القيم الحسنة وتابع العميد كيف لا فمن خلالهم تعلمنا الأخلاق وأدركنا الكثير من دروس الحياة تعلمنا معنى العطاء الذي لا ينضب ،قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم أن يكون رسولا هو حقاً أهل للتقدير ويستحق التبجيل هو أرفع من الكلمات وأكبر من القصائد لأنه ينقل الإنسان من ظلام الأمية إلى نور المعرفة والعلم ومن ضيق الجهل إلى سعة المعرفة فعلى يديه تعلّمنا الحروف والكلمات وعلى يديه عرفنا الأرقام والحساب .وتابع الحسناوي عن المبعث النبوي حيث قال، (بِسْمِ الله الرَّحمنِ الرَّحيم اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأََكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ ) .نزلت هذه الآية في السابع والعشرين من شهر رجب حيث يحتفل المسلمون بعيد ( المبعث النبويّ ) بوصفه بدء حياة الخير والسعادة للإنسان على وجه الأرض .وهكذا بُعث النبي بالرسالة وابتدأت مرحلة جديدة من حياته الكريمة حيث لم يعد الإنسان الطيب الذي يعمل المعروف فقط ، ويؤدي الأمانة ويصدق الحديث ، ويعيل الأقرباء ، بل أصبح الآن البشير النذير الذي يحمل على كتفه مسؤولية قيادة الإنسان الى كل خير وصيانته من كل شر .وختم العميد كلمته ومن خلال هذه المناسبتين اللتين تركزا على العلم والتعليم جاء معرض الكتاب الذي نقيمه في قاعة المكتبة ليكمل المضمون الرسالي الذي جاء به الرسول الكريم والمعلم القدير ولنشجع الطلبة والأستاذة على القراءة حيث تم عرض اكثر من ٥٠٠ كتاب تتناول العلوم والادب والفن والسياسة والفقه.

Leave a Comment